فنّ تحت سماء تكساس

تفاجئنا مدينة هيوستن الكبيرة بتجارب فنّية جريئة تخرج عن المألوف.

عندما حطّت طائرتي في هيوستن، كنت مستعدّةً للاسترخاء تحت الحزام الشمسي، ولرؤية أحذية رعاة البقر والشعر الأشقر الصارخ. وفي حين لاحظت كل هذه العناصر المكوّنة مسبقاً والخاصة بتكساس، إلّا أنّها كانت مغبّشة في الخلفية في الأفق البعيد. وبشكل غير متوقّع، كان نجم زيارتي المشهد الفنّي رفيع المستوى. وأنا بدوري أعشق التجارب البصرية المبتكرة وشكّلت هيوستن علبة مفاجآت مليئة بالابتكارات الفنّية.
لا يُخفى على أحد أنّ هيوستن قد بُنيت بأموال النفط. ويدين العديد من أهل المدينة الأغنياء بثرواتهم لذهب تكساس الأسود الذي سهّل تدفّق الأموال.

تكساس

منحوتة في الهواء الطلق من The Menil Collection

حدّقت بعدد لا يُحصى من القصور الفخمة في مناطق سكنية حصرية كـ«ريفر أوكس». وتشكّل هذه الثروات الشخصية أسس الممتلكات الفنّية الكثيرة في المدينة وقد ساهمت بسخاء بهبات واستثمارات لا تُحصى في متاحف عديدة. وبالنسبة إلى عاشقة للفنون مثلي، يُعتبر هذا المكان ملاذاً جميلاً.
تستحقّ هيوستن سمعة مدينة مهووسة بالسيّارات عن جدارة. فمساحتها الشاسعة هي سِمة محدّدة لشخصيّتها، كما أنّ أحياءها الكثيرة التي تتّصل عبر شبكة معقّدة من الطرقات المزدحمة تتطّلب صبراً كبيراً للقيادة عليها. لحسن الحظّ أنّ منطقة المتاحف تتناقض مع أجواء النقل الصعبة هذه، إذ تتركّز جواهر هذه المنطقة الثقافية الـ19 في شعاع يمتدّ على مساحة 2.4 كيلومترات، لذا من السهل جدّاً عبورها سيراً على الأقدام. وإذا كنتم تستمتعون بركوب الدرّاجة الهوائية، يُعتبر المكان مثالياً لذلك. وقد استخدمت بدوري برنامج مشاركة الدرّاجات الجديد Houston B-Cycle ودفعت بضع دولارات فقط مقابل تذكرة ليوم واحد فدوّست على درّاجة حمراء مريحة على طول شوارع مظلّلة تتعرّج من متحف إلى آخر. أمّا الهواء الذي كان يتغلغل في شعري فقد كان نسمة منعشة مقارنة برطوبة المدينة الخانقة.

تكساس

متحف الفنون الجميلة في هيوستن

إنّ Menil Collection هي إحدى أجمل المؤسسات الفنّية الخاصّة في العالم وتقع في مبنى متواضع من تصميم رينزو بيانو. وتغرق متاهة الفنون وخضار النباتات المحلّية بضوء طبيعي باهر. أمّا الأعمال الفنّية السريالية والشعبية والأفريقية القبليّة فهي تبرز بشكل استثنائي. وتلتزم عائلة مينيل التزاماً جدّياً بجعل المشهد الفنّي مُتاحاً للجميع، لذلك فإنّ الدخول هو مجّاني. وكنت بدوري سعيدة لعدم وجود معلومات في صالات العرض، فالقطع الفنّية كانت تفسّر نفسها بنفسها بشكل خاص جدّاً بالنسبة إليّ، لا سيّما بعدم وجود إشارات خارجية تضلّلني عن مساري المستقلّ.
يشكّل معلم Rothko Chapel جزءاً من كنز مجموعة Menil، وهو المركز الوحيد من نوعه في العالم ويشكّل ملتقى ومتحفاً ومنبراً في الوقت عينه. وتكمن مهمّته في إلهام السلام والحرّية والعدالة الاجتماعية. وجدته مكاناً باعثاً إلى الاسترخاء تتخالط فيه الفنون والهندسة والسكون وملاذاً منعشاً هرباً من صخب الحياة الحديثة.
في هيوستن، تُعدّ التجارب الثقافية الطموحة أمراً ممكناً بفضل غنى المدينة المادي، لكن بفضل مساحاتها الجغرافية الضخمة أيضاً. ولا فنّان يلتقط هذه الروح الكبيرة أفضل من جايمس توريل. ويشكّل حرم جامعة Rice المُورق موطناً لتحفته Twilight Epiphany Skyspace العملاقة المتحررة من قيود صالات العرض والمتاحف العمليّة. إذ ينعكس تسلسل ضوء التشكيل الهرمي على السقف وعبر فتحة في السطح. وعند الغسق، يبرز تشكيل توريل الضوئي النور الطبيعي ليبتكر تجربة انعكاسية قريبة إلى الخيال. كنت شاهدة على هذا الاستعراض عند الغروب لأيّام عدّة، لكنّني لم أملّ من هذا العرض دائم التغيّر.

تكساس

طبق سمك الحمره المحضّر على الطريقة التايلندية في مطعم Holley’s

لحسن الحظّ هناك معرض دائم ويضاهيه سحراً لتوريل في الطابق السفلي من متحف الفنون الجميلة في هيوستن. إنّه أحد أكبر المتاحف في الولايات المتحدة الأميركية باحتضانه أكثر من 65 ألف قطعة من العصور القديمة حتّى يومنا هذا وتمثّل ستّ قارّات. وتشمل أبرز القطع تحفاً فنّية من حقبتَي الانطباعية والنهضة. أمّا حديقة المنحوتات المذهلة فهي توفّر الجمال والسكون بمقاييس مثالية. ويحرص القيّمون على المتاحف هنا على تقديم روزنامة كاملة مليئة بالمعارض الفنّية المعاصرة التي تتعاقب بشكل دوري ليتمكّن الزوّار من ترقّب كل جديد.
إنّ أسعار العقارات في هيوستن هي متدنّية، كما أنّ قوانين تقسيم المدينة هي ليّنة. وقد شجّع هذا الفنّانين المتمرّدين على تأسيس أنفسهم في زوايا واسعة من المدينة. وأنا بدوري قمت باستكشاف المشهد الفنّي الرائد المفعم بالذوق الرفيع. استأجرت سيّارة لتسهيل تنقّلي إلى مناطق بعيدة أكثر من المدينة الشاسعة، إلّا أنّ المشاهد البصرية العصرية استحقّت عناء القيادة على طرقات سريعة غير مألوفة.
وكان متحف السيّارات الفنّية المبتكر المفضّل لديّ. فهو يُلقّب بـ«كراج محل» ويحوي سيّارات مبتكرة مزدانة بمواد غريبة تشكّل وليدة أفكار مبتكريها. ولعشّاق السيّارات والفنون في آن، يتمّ تنظيم استعراض السيّارات الفنّية السنوي في شهر أبريل، مع العلم أنّ هذا الحدث يجذب مشاركين ومشاهدين من حول العالم. إذ تتحوّل مئات العربات، بدءاً من السيّارات وصولاً إلى الدرّاجات الهوائية أحادية العجلات، إلى أعمال مثيرة من الفنّ المتحرّك يتمّ استعراضها بكل فخر في شوارع هيوستن.
أمّا نصب Orange Show Monument الذي يُعدّ تكريماً غريباً للحمضيات فهو بمثابة قصيدة شعرية لليوسفي والكليمونتين. فسطح البناء مغطّى بأغراض غريبة وبلاط ولوحات فسيفسائية فاكهية. بعد زيارته، علمت أنّني لن أنظر أبداً إلى عصير برتقال الصباح بالطريقة نفسها مجدّداً.

تكساس

تحفة جايمس توريل Twilight Epiphany Skyspace

أثناء غرقي في المشهد الفنّي الاستفزازي، جرّبت أيضاً أطايب فنّ المطبخ، إذ يُشيد الجميع بهيوستن على أنّها من «أشهى» الوجهات في الولايات المتحدة. فمشهد الأكل يجذب الذوّاقة بوجود خيارات لا تُحصى تناسب كل الميزانيّات. وكنت بدوري سعيدة بانغماسي بمروحة واسعة من المطابخ العالمية والأطايب الآتية من مناطق مختلفة من تكساس.
وتلذّذت بطبقي المفضّل في مطعم State of Grace، فالشيف فورد فراي هو مخلص لمكان نشأته. استهلّيت المساء بشراب المطعم الخاصّ الذي حضّر حاسّة الذوق لديّ لأطايب تكساس التي تلت. ولا أزال أحلم بالدجاج المقلي مرّتَين الذي أشعرني في آن بالشبع وبالتعطّش للمزيد. وبالرغم من امتلاء معدتي إلّا أنّني لم أندم على تناول الحلوى، فتارت الفريز كانت ختام مسك.
أمّا العشاء في Holley’s فقد مزج بين التأثيرات الكريولية والمهارة الجنوب آسيوية وتقاليد تكساس الزراعية القديمة، كما أنّ شيف المطعم الفاتن مارك هولي فهو مندفع إلى أقصى حدّ. وتتميّز القائمة هنا بكونها مثالية إلّا أنّ الأطباق الأكثر تميّزاً هي الروبيان الحارّ، وكؤوس المُحار المالحة، وسمك الحمره المحضّر على الطريقة التايلندية والمقدّمة كلّها بطريقة زخرفية فنّية. كنت مسرورة بالتخلّي عن الحمية الغذائية وبعدم تفويت اللفائف المصنوعة بشكل حِرفي والتي هي عبارة عن أطايب ساخنة وزبدية مرشوشة بالسمسم.
وكونها تشتهر بتنوّعها الاستثنائي، يتحدّث أهل هيوستن أكثر من 100 لغة. ولحسن الحظ أنّ سكّان المدينة المهاجرين قد جلبوا معهم مأكولاتهم المحلّية. لذا، تزخر المطاعم الإتنية وتقدّم مروحة من النكهات العالمية.
ولتذوّق أطايب المطبخ الشرق أوسطي، يستحقّ مطعم Aladdin التعريج عليه. فقد تذوّقت لديه الفلافل والحمّص والتبّولة. وهنا، يُحضّر كل شيء بمنتجات من المزارع وتُقدّم الأطباق مع الخبز العربي الساخن الطازج من الفرن. أمّا Maharaja Bhog فهو مطعم هندي نباتي يقدّم موائد مفتوحة سخيّة. وقد دلّلت نفسي بتشكيلة من أطباق الكاري الحارّة، وصلصات الشاتني الحلوة، والخبز الهندي. وتتميّز الخدمة هنا بكونها سريعة والأسعار زهيدة، لذا أكلت كالملوك مقابل القليل. وتتغيّر قائمة الطعام بشكل يومي بحسب ما يتوفّر من مكوّنات طازجة في سوق الصباح. •

النص والصور: أليسون تيبالدي


معلومات عن الرحلة

طريقة السفر
يسيّر كلّ من الاتحاد للطيران وطيران الإمارات رحلات دورية من أبوظبي ودبي إلى مدينة هيوستن.

التنقّل في أرجاء المكان
إنّ Houston B-Cycle هو برنامج مشاركة الدرّاجات الهوائية المبتكر. وللاطلاع على مشهد المدينة الفنّي البديل، استأجروا سيّارة أو استقلّوا تاكسي.

الوقت المثالي للزيارة
من أكتوبر إلى نوفمبر ومن مارس حتّى أبريل عندما تكون درجات الحرارة لطيفة والرطوبة أقلّ.

الفنادق
• إنّ The Zaza هو فندق بوتيك بأسلوب تكساس أصيل.
• يُعدّ فندق Four Seasons الذي تمّت إعادة تجديده مؤخّراً خياراً مثالياً.

المطاعم
State of Grace
Holley’s
Aladdin
Maharaja Bhog

للمزيد من المعلومات
Houston Tourism
Brand USA

 
Top